• Ramallah - Palestine
  • PCRSCataaup.edu
  • +970-2-2941999

2021 Annual Conference

Arab American University – Palestine

Policy and Conflict Resolution Studies Center

2021 Annual Conference

The Age of Populism

Dates of the Conference: October 23-24

Conference Website

 

 

We the people…

The populous in the modern age are no longer perceived as subjects that are ruled by a sovereign, they are agents who are governed by an elected legitimate authority that is there to represent the needs of the “majority” of the citizens of the modern state.

With modernity, the collective which comes in different shapes and forms has been empirically studied through different lenses and was acknowledged as a force that has the capacity to influence the political environment.

Already in 1895 Gustave Le Bon wrote his book “the Crowd: A study of the popular Mind” which is a study on the social psychology of the crowd in which he asserts that this new modern era is “the era of the crowd.” In his book, Le Bon warns from the crowd’s actions and argues that individuals lose their cultivated and rational reasoning and act like barbarians.

On a similar note, in his seminal work “Democracy in America” Alexis de Tocqueville cautions about the “Tyranny of the Majority” and the threat that the majority might cause to the democratic nature of the state if they utilize their votes to disenfranchise and discriminate against minority groups. What can be perceived as a flaw in the democratic system is illuminated in the works of Carl Schmitt (2004) who acknowledges the perplexity in a system that allows 51% (the majority) to determine the fate of the other 49% of the population.

Today, with the rise of popular sentiments not only in the “developing” world but also in the “West” has prompted scholars to revisit the concept of populism in the aim of developing a theoretical framework to understand the “populous” as a sociological concept. How can we distinguish, or should we distinguish between a populous movement that aspires to break down the shackles of authoritarianism and bondage with a movement that aims to control and exclude?

In the developing countries, popular movements as in the case of the Arab Spring seek to overthrow the governing regimes; regimes that are perceived by its citizens as outdated, authoritarian and undemocratic. The crowd in this case act in opposition to the ruling party and as a result the price they pay for dissent has been in many instances costly.

The new and emerging popular movements in the West on the other hand have sprouted as a result of emerging popular leaders who capitalize on irrational impulses which build on fear from the other, exclusion, isolation and racism. In this case, those racist sentiments which are found in every society are encouraged and supported by a leader or a prospective leader who feeds ‘the mob’ with such emotions. As a result, the West has witnessed an upsurge in populist leaders who are supported and empowered by their popular base.

The tendency to withdraw from the global community and to eye the other with suspicion and contempt should be investigated in light of an era of globalization which is driven by a global market economy that is accentuating the economic discrepancy between the rich and poor.

 

The conference will be held at the Arab American University – Ramallah Campus on June 14-15. We invite scholars to submit research papers on “populism.” The topics include but are not limited to the themes below:

I. What is Populism: Definitions of the Concept

The genealogy of the term and how it developed in the Social sciences throughout time. The different meanings it holds, misconceptions and the consolidation of the term

II. Populism & Globalization

In an era of Globalization, the world is witnessing a resurgence of traditional and tribal affiliations that build on exclusion and fear of the other. Many scholars have attributed this populist resurgence as a direct response to globalization.

III. Populism & Religion

Many scholars have acknowledged the power that religion has in steering the sentiments of the people. Religion as a transcendental medium holds a spiritual authority that can be abused and manipulated to rally the populous behind a certain cause.

IV. Populism & Authority

what is the role of an authoritative figure or a “charismatic leader” in legitimizing populous sentiments and in turn empowering a populist discourse that aims to exclude, discriminate and divide?

V. Populism & the Media

In an era of globalization, certain sentiments can become contagious and may travel from one place to the other.

VI. Populism & Capitalism

The global economic system thrives on the maintenance of inequality which results in benefiting a few at the expense of the larger global majority. The frustration from the economic system has been wrongly channeled against an “other;” either an internal or external other, who is perceived by populist discourses as the main threat to the rights of “legitimate” citizens who in turn have been recruited to rise against minority groups found in those nations.

 

Important Dates:

- The deadline for submitting the abstract (300-500 words) is 02/06/2021.

- The deadline for submitting the research paper is 02/09/2021.

 

Note: The research paper can be in Arabic or English.​

Due to the circumstances of COVID-19 in the whole world, the conference will be online.

 

 

الجامعة العربية الأمريكية – فلسطين

مركز السياسات ودراسات حل الصراع

المؤتمر السنوي لعام 2021

عصر الشعبوية

موعد المؤتمر: 23 و 24 تشرين الأول

 

نحن الشعب .......

يتجلى في الكلمتين (نحن الشعب) جوهر العصر الحديث، حيث لم يعد يُنظر إلى عامة الشعب في هذا العصر على أنهم رعايا تحت سيادة حاكم، ولكن باعتبارهم قوة تحكمهم سلطة شرعية منتخبة من قبلهم وهي موجودة لتلبي احتياجات "اغلبية" مواطني الدولة الحديثة.

منذ بداية عصر الحداثة، تمت دراسة الجماعية التي تأتي بأشكال مختلفة ومن زوايا مختلفة ومن وجهات نظر مختلفة، وتم الاعتراف بها كقوة لديها القدرة على التأثير على البيئة السياسية.

وفي عام 1895، كتب غوستاف لوبون كتابه "الحشد: سيكولوجية الجماهير" وهو دراسة عن علم النفس الاجتماعي للجمهور يؤكد فيه أن هذا العصر الحديث هو "عصر الحشد". يحذر لوبون في كتابه من تصرفات الجماهير، ويجادل بأن الأفراد يفقدون تفكيرهم المثقف، والعقلاني ويتصرفون مثل البرابرة.

وفي نفس السياق، حذر ألكسيس دي توكفيل من خلال كتابه "الديموقراطية في أمريكا" من "استبداد الأغلبية" والتهديد الذي قد تسببه هذه الأغلبية للطبيعة الديموقراطية للدولة، في حال استخدموا أصواتهم في تعميق التمييز وحرمان الأقليات من حقوقهم.

ما قد يُنظر إليه على أنه خطأ في النظام الديموقراطي نراه واضحا من خلال أعمال كارل شميت (2004) الذي ابدى عدم قناعته بنظام يسمح لـ 51% (الأغلبية) تحديد مصير الـ 49% الأخرى من السكان.

اليوم، ومع ظهور المشاعر الشعبوية، سواء في دول العالم "النامي" أو في "الغرب"، دفع الباحثون إلى إعادة النظر في مفهوم الشعبوية بهدف تطوير إطار نظري لفهم "عامة الشعب" كمفهوم اجتماعي. كيف نميز وهل يجب أن نميز بين حركة شعبوية تهدف الى التحرر من قيود الاستبداد والعبودية، وبين حركة شعبوية تهدف إلى السيطرة والإقصاء؟.

في البلدان النامية، تسعى الحركات الشعبوية كما في حال الربيع العربي إلى قلب الأنظمة الحاكمة. انظمة يعتبرها مواطنوها أنظمة عفا عليها الزمن، وسلطوية، وغير ديموقراطية، يتصرف الجمهور في هذه الحالة ضد الحزب الحاكم ونتيجة لذلك فإن الثمن الذي يدفعونه مقابل المعارضة باهظ في كثير من الحالات.

من ناحية اخرى، ظهرت الحركات الشعبوية الجديدة والناشئة في الغرب نتيجة ظهور قادة شعبويون يستفيدون من الدوافع غير العقلانية التي تبنى على الخوف من الآخر، والإقصاء، والعنصرية، والانعزالية، في هذه الحالة، يتم تشجيع ودعم تلك المشاعرالعنصرية الموجودة في كل مجتمع من قبل قائد أو زعيم مقبل يغذي "الغوغاء" بمثل هذه المشاعر. نتيجة لذلك، شهد الغرب تصاعدًا في القادة الشعبويين الذين تدعمهم وتمكنهم قاعدتهم الشعبية.

إن الميل نحو الانسحاب من المجتمع العالمي والنظر إلى الآخر بعين الريبة والازدراء ينبغي دراسته فيه في ضوء عصر العولمة الذي يحركه اقتصاد السوق العالمي والذي يوضح حدة التفاوت الاقتصادي بين الاغنياء والفقراء.

وفي ضوء انتشار الحركات والنظم الشعبوية ينظم مركز السياسات ودراسات حل الصراع في الجامعة العربية الامريكية مؤتمره السنوي في محاولة لفهم " الشعبوية " في سياق تطورات العصر الحالي.

 

سيعقد المؤتمر في الجامعة العربية الأمريكية - حرم الجامعة في رام الله، في الفترة من 23 ألى 24 أكتوبر\2021.

ندعو الباحثين إلى تقديم أوراق بحثية في موضوع الشعبوية تغطي على سبيل المثال لا الحصر واحدة أو أكثر ما يلي:

I. ما هي الشعبوية: تعريف بالمفهوم

جذور هذا المصطلح وكيف تطور في العلوم الاجتماعية عبر الزمن. المعاني المختلفة التي يحملها، والمفاهيم الخاطئة وتوحيد المصطلح.

II. الشعبوية والعولمة

في عصر العولمة، يشهد العالم عودة ظهور الانتماءات التقليدية والقبلية التي تقوم على الإقصاء والخوف من الآخر. عزا العديد من العلماء هذا الانتعاش الشعبوي باعتباره استجابة مباشرة للعولمة.

III. الشعبوية والدين

يقر العديد بقوة الدين في توجيه مشاعر الناس. يمتلك الدين، كسلطة روحية فائقة يمكن إساءة استخدامها والتلاعب بها لحشد الجماهير وراء قضية معينة.

IV. الشعبوية والسلطة

ما هو دور شخصية ذات سلطة أو " زعيم كاريزمي " في إفضاء الشرعية على مشاعر الشعبوية، وبالتالي تمكين الخطاب الشعبوي الذي يهدف إلى الإقصاء والتمييز والتفسيم؟

V. الشعبوية والإعلام

في عصر العولمة يمكن أن تصبح بعض المشاعر معدية، وقد تنتقل من مكان إلى آخر بواسطة وسائل الإعلام.

VI. الشعبوية والرأسمالية

يزدهر النظام الاقتصادي العالمي من خلال الحفاظ على حالة من عدم المساواة، مما يؤدي إلى إفادة قلة من الناس على حساب الأغلبية العظمى. إن الإحباط الناجم من النظام الاقتصادي القائم يتجه بشكل خاطئ ضد " الآخر؛ سواء كان هذا الآخر" داخلي أو خارجي، والذي تعتبره الخطابات الشعبوية التهديد الرئيسي لحقوق المواطنين " الشرعيين " الذين تم تجنيدهم للثورة ضد الأقليات الموجودة في تلك الدول.

 

- آخر موعد لتقديم الملخصات (300 - 500 كلمة) هو 02\06\2021.

- آخر موعد لتقديم الأبحاث هو 02\09\2021.

 

 

ملاحظة: يسمح أن تكون الأبحاث باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية.

نظراً للظروف التي يمر بها العالم بسبب وباء كورونا سيتم عقد المؤتمر الكترونيا ( اون لاين) .